الاثنين، ربيع الآخر 17، 1427

العودة من الوطن

عندما تكون مسافرا محترفا اي لست هاويا فانك تمتلك مقدرات خاصة تكتسبهابالممارسة حيث اجزم بان امتي هي الاقدر في العالم على التميز بهذه المقدرات الخاصة ابتداء من جذر في النفس تاسس على سفر البداوة الذي قد يتسبب به شظف اوشنف او جف او ثار ودم
و لسوء المحاظيظ فاننا برغم تحول بيت الشعر الى الاسمنت المسلح لازال فينامن السفر الى اصقاع الارض ما لا يخالف ما جاء عن بداوتها الا في تطوروسائل الهروب من البعير الى الايرباص
من مقدرات مدمني السفر الخاصة هي انهم اسرع الناس في القدرة على التنبوء ...نعم التنبوء ... و عليكم الا تصدقوا احدنا نحن البدو الجدد اذا ادعى مقدرات خارقة .. فكل الحكاية هي اننا نستطيع الاطلال على اكثر من مجتمع وعقد المقارنات من خارج الكتب و الميديا بل مباشرة من داخل ...الحياة . فسورية وطني الحبيب ذاهبة على المستوى الاقتصادي الى مرحلة تصادم حقيقي بين مصالح ابناء الطبقة الوسطى الذين هم عماد المجتمع و مصالح ابناء الطبقةالمافوقغنية حيث سيكون القطاع العام السوري في خطر خلال المرحلة المقبلة و سيتجلى الخطر في بناء تحالف بين الاغنياء و الفاسدين الموجودين بقوة في ادوار مختلفة في الادارة بينما لا يجد القطاع العام حلفاء حقيقيين له الا ابناؤه الذين قد يجدون انفسهم في مواقع حرجة في ظرف عالمي يفهم بحماقة قضية انهيار الاشتراكية السوفيتية و يريد علاجها كما يعالج انفلونزا الطيور اما سياسيا فسورية في مرحلة تحول لا يصح فيها النظر الى ... الساعة
هناك عمل جكومي باتجاه احداث تغيير دستوري الامر الذي لابد له من ان يذهب بالتطور السياسي درجة الى اعلى .. و مهما كانت تقييمات هذا التطور القادم فانه سيحدث حراك سياسي في البلد على صعيد توسيع المشاركة .. و حيث لا ينتظر من اية معارضة ان تمتدح ما تقوم به الحكومة لانها تتخلى بذلك عن دورها.
لابد لنا من الاشارة الى ان عملية الاصلاح السياسي تتم بخطى بطيئة بشكل لا مبررله في ضوء ادراك ان كامل الشعب السوري هو حليف تاريخي لكل من يقف بوجه مشروع استلاب الهوية الوطنية و القومية , اما المعارضة التي هي معارضات في الحقيقة فهي ترتكب اخطاء فظيعة و لا تستطيع تقديم نفسها للمجتمع كوحدة تنظيمية و فكرية بديلة بدليل الصراع الدائم على ماهية مستقبل سورية و مفردات هذا المستقبل و لا يبدوا ما هو توحيدي في المعارضة الا مرتبطا بوجود النظام في الغالب و يبدوا الاعلان الانضج و هو اعلان دمشق ـ التوصيف ليس من عندنا ـ مصابا بفصام الشخصية عندما يدعو للعمل ضد الطائفية و في نفس الوقت يعمل اصحابه منذ البداية على تحييد اشخاص بعينهم عن التوقيع على الاعلان و القصة معروفة
هنا نرى ان المستقبل السوري سيتاثر الى حدود بعيدة بتيار قوي يكبر و يكبر داخل الحزب الكبير ـ البعث ـ و هو تيار اصلاحي ولدته الظروف و الاحداث و الحاجة الملحة الى التطور في البناء السياسي و في داخل الحزب و الحياة الحزبية السورية حيث لا يمكن تجاهل هؤلاء بل على العكس انهم القوة السياسية المؤثرة و الفاعلة التي ستحرك الحياة السياسية السورية فالبعث فهم درس العراق جيدا و ابناؤه ليسوا مستعدين لتكرار التجربة و هم بنفس القدر الذي يستعدون به للمواجهة ضد القوى الخارجية فهم يريدون تطوير البنية السياسية السورية نحو مشاركة اكبر و هامش اوسع للحريات مع الخضوع لضوابط الحفاظ على التراب الوطني و الوحدة الوطنية ... البعثيون هم الرقم غير المشاهد و لكنه الاهم في المشهد السياسي السوري حيث سيحمل المستقبل القريب صورتهم او ضجة اقدامهم لمن يتعب النظر.

د . محمد عبد الله الاحمد

هناك 5 تعليقات:

norman يقول...

In the economic point Syria needs simple changes without selling the country,The gov should provide good roads ,uninterepted elecrisity good alimentry to high school education ,affordable post high school education ,Railroad system , good airport ,seaport,establish contract law and enforce it ,establish a fair tax system with a flat tax of about 17% after the first 60,000.00 Syrian pounds with deduction for buisness expense, morgage on first home and donation to charities approved by the Goverment ,provide low iterest rate lowns to small buisnesses ,establish a stock market with rules that will prevent speculations and encourage Syrian companies to enlist with preffered contracting status forign companies who enlist will have a preffered treatment to a lesser extend divedents that are payed to Syrians from these companies will be subjected to the same tax rate ie 17% but on Syrian copanies the tax on divedents and capital gain will be 10% to improve investment in Syrian companies no syrian companies should be owned by more than half by a forign firm without regulatery Syrian approval,and at the end the Syrian goverment should get out of trying to regulate what Syria needs and leave that to the market so if i want to open a farmasutical factory they should give the prmit if i am qualified and get out of deciding what drug i can make because other people making simmiler drug and leave that to the market,if i am better i will stay in buisness and the other will get out of buisness ,the gov could make it easier to export Syrian products by frier and fairer trade.some people thing that Syria needs heavy industries to have a good economy but the american economy and many other economies are composed of small buisnesses where most the jobs are and that is easy to acheive if the goverment gets out of the way and be happy collecting the 17% tax.Tax should be estimated and certified only by certified accountants,that will prevent bribery and make Syrians willing to pay their fair taxes as everybody will be paying.

On the political front ,that will come in a later note.

norman يقول...

I forgot again to sign my name , Naim Toufic Nazha MD .

mohamed يقول...

ok NAIM thanks for your comment but
we all have to start from the begining that are the people
MAHATEER MOHAMED started with the people ... he changed minds and after that he got economy and evry thing >>>
thank you again

d-r mohamed al ahmed

mohamed يقول...

ok NAIM thanks for your comment but
we all have to start from the begining that are the people
MAHATEER MOHAMED started with the people ... he changed minds and after that he got economy and evry thing >>>
thank you again

d-r mohamed al ahmed

norman يقول...

Muhamad ,thanks for reading my note ,but i do not understand what you mean by starting with the people as from my experience in the US i do not know of many Syrians who are not very successfull so i think that the Syrian people are ready to expand the economy if given the chance and the economic laws to do that ,the gov should let them succeed and use the tax to lift the poor by education and job training.Naim Nazha MD.