السبت، ذو القعدة 29، 1426

يوضاس السوري يقبض 30 مليون دولار ويطلق الاتهامات‏

يوضاس السوري عبد الحليم خدام الذي باع شرفه وتحول مخبراً لدى ميليس عن كذب ضد بلاده دون ‏اثبات فقط ليقوم بتصفية الحسابات عن حقد مع اولاد الرئيس المرحوم حافظ الاسد حيث يدعي ‏عبد الحليم خدام انه كان مع الرئيس حافظ الاسد ويرى الجميع ان عبد الحليم خدام لم يكن لا ‏بعثيا ولا قوميا عربيا ولا صاحب اخلاق ومروءة عربية، بل ان الانسان يتوقع ان عبد الحليم ‏خدام كان مخبراً لدى فرنسا ولدى الصهيونية منذ 30 سنة حيث سقط القناع عن وجهه الان ‏واظهر صورته الحقيقية على انه يوضاس السوري خائن بلاده من دون اي وقائع بل اتهامات ‏جزافاً.‏
عبد الحليم خدام يملك قصراً في شارع في فرنسا هوالقصر الذي اشتراه له الرئيس الحريري بـ 40 ‏مليون دولار، وهذا القصر كان يسكنه الثري اليوناني اوناسيس.‏
عبد الحليم خدام يملك قصراً على شاطىء نيس قيمته اكثر من 20 مليون دولار ومسجل باسم ‏زوجته ام جمال على الشاطىء الجنوبي في فرنسا.‏
ابو جمال الذي يتحدث عن الفقر لدى الشعب السوري يقوم الشعب السوري بسؤاله : هل راتبك ‏كنائب رئيس جمهورية او عضو قيادة قطرية جعلك تمتلك هذه القصور.‏
الشعب السوري يسأل ابو جمال ماذا تقول لرفاقك البعثيين في سوريا عندما تقبض من سعد ‏الحريري 30 مليون دولار كي تطلق الاتهامات على تلفزيون العربية وتتحول مخبراً مثل المجند ‏السوري الفار زهير الصدّيق والمجند السوري الآخر هسام هسام.‏
عبد الحليم خدام هل سألت نفسك وانت الموظف العادي الذي اكرمك الرئيس حافظ الاسد وجعلك ‏محافظاً ثم وزيراً ثم نائباً لرئيس الجمهورية كيف انك تتحول مخبراً لدى لجنة ميليس دون وقائع.‏
يا ابو جمال الشعب اللبناني والشعب السوري يريدان الحقيقة ويريدان معرفة من قتل ‏الحريري ولذلك فهم ينتظرون ان تقوم لجنة التحقيق بالتقصي والاستجواب ولكن كيف تتحول الى ‏مخبر لدى ميليس دون وقائع مقابل 30 من الفضة.‏
يا ابو جمال تتحدث عن الشعب اللبناني فمن يا ترى قام بإذلال الشعب اللبناني غيرك انت.‏
يا ابو جمال انت المتعصب بفكر تكفيري وتدعي العروبة، من قام بإذلال المسيحيين في لبنان غيرك ‏يا ابو جمال طوال 30 سنة كنت تقبض من المرشحين والوزراء ثمن مناصبهم في لبنان، فقل لنا ‏من اين لك اليخت مايا 1 ومايا 2 في بانياس وقيمتهما 35 مليون دولار.‏
يا ايها السيد عبد الحليم خدام وقد خليت من الكرامة العربية، قل لنا من بنى لك مرفأ ‏بانياس امام قصرك الفخم، اخبرنا يا ابو جمال كيف قام ابنك جمال بجمع هذه الثروة الكبيرة.‏
كم مرة شكينا لدى الرئيس الراحل حافظ الاسد عليك، وكان الرئيس الراحل حافظ الاسد يطلب ‏طول البال وكنت انت يا ابو جمال جلاد الشعب اللبناني.‏
قل لنا يا ابو جمال لماذا اجتمعت 3 مرات مع القاضي ميليس سراً وتتحدث عن مهنيته ‏وصدقيته، والقاضي ميليس اعتمد على مجند سوري فار اسمه زهيرالصديق وهو مسجون حيث انت في ‏باريس.‏
تتحدث يا ابو جمال عن الفقر لدى الشعب السوري هل رأيت التمثال البرونزي على الشاشة ‏‏«العربية» وانت تتحدث اثناء المقابلة في قصرك، ثم ماذا تقول يا ابو جمال لرفاقك البعثيين ‏في سوريا الفقراء الذين يعيشون في شقق عادية وانت تعيش في قصر فخم تساوي قيمته 50 ‏مليون دولار في باريس.‏
انت ايها السمسار ابو جمال تقول انك تتحدى، لا بل نحن نتحداك قل لنا من اين جئت بثروتك ‏وقصورك في فرنسا واميركا. ابو جمال تقول ان لديك اشياء خطيرة ستكشفها في الوقت المناسب ‏ونحن نقول لك انك جبان والف جبان ونتحداك ان تكشفها اليوم لان الجبان يطلق التهديدات ‏ولا يفعل بينما الرجال تفعل ولا تتحدث.‏
ابو جمال انت تتحدث عن قرار لك هل تذكر يا ابو جمال ان الرئيس الراحل حافظ الاسد كان ‏يمازحك ان القرار في البيت هو لأم جمال وليس لأبو جمال ومعروف لدى سوريا كلها ان أم جمال ‏تحكم أبو جمال، وأبو جمال لا يحكم حتى صالون منزله، من انت يا ابو جمال مدعي عروبة تهرب في ‏زمن الشدة من سوريا فيما يحاصر العالم سوريا لاخضاعها لاسرائيل وانت تعيش في القصور مع ‏عائلتك في باريس.‏
انت تهاجم الرئيس بشار لانه لم يوقع مع اسرائيل انت تهاجم بلادك لانك قبضت ثمن اتعابك 30 ‏مليون دولار.‏
لك الحق يا ابو جمال ان تكون وفياً للرئيس الشهيد رفيق الحريري لان ثروتك كلها منه ولكن ‏نتحداك ان تكون واقعة واحدة عن قيام سوريا بالاغتيال.‏
ابو جمال لك الحق ان تكون وفياً للرئيس الشهيد رفيق الحريري لانه اغدق عليك الاموال ولكن ‏هل كان اشتراك بفلس واحد لو لم تكن انت نائب الرئيس الراحل العملاق حافظ الاسد، هل كان ‏اشتراك الرئيس الشهيد رفيق الحريري بفلس واحد لو لم تكن تقبض ثمن خدماتك من اجله لدى ‏القيادة السورية، لو كنت انت عبد الحليم خدام لكان تطلع نحوك واشتراك الرئيس الشهيد ‏رفيق الحريري، مثلك يا ابو جمال ينطبق عليه ما حدث مع نابوليون عندما التقى نابوليون ‏ضابطا نمساويا خان شعبه وقدم هذا الضابط النمساوي معلومات جعلت فرنسا تنتصر على ‏النمسا، فلما حضر الضابط النمساوي لدى نابوليون قام نابوليون برمي الدراهم للضابط ‏النمساوي، فقال الضابط النمساوي لنابوليون : يا سيدي انا لا اريد شرف المال ولكن اريد ‏شرف مصافحة الامبراطور نابوليون. فأجابه نابوليون الفرنسي : هذه الدراهم لامثالك اما ‏يدي فلا تصافح خائناً.‏
على كل حال انت خائن ولكن ميليس ليس نابوليون، ولا شارون هو نابوليون، عبد الحليم ‏خدام احتفظت بالقناع 35 سنة وها هو قناع الخيانة يسقط، فمثلك امثال الخونة وأما ابطال ‏الجولان الذين استرجعوا جبل الشيخ فأحذيتهم تساوي رؤوس الخونة.‏
الديار - شارل أيوب

ليست هناك تعليقات: