الخميس، صفر 09، 1427

الاصلاح: احتفال حزب البعث بثورة آذار ....حفل كوكتيل


دعت رئاسة مجلس الوزراء بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين لثورة الثامن من آذار ....إلى حفل استقبال في مطعم قصر النبلاء ..وبهذه الدعوة يكون عصر جديد من الاحتفال بهذه الذكرى قد بدأ ؟ ؟.
فقد جرت العادة أن يقيم فرع دمشق لحزب البعث احتفالاً مركزياً على مدرج جامعة دمشق يحضره أعضاء قيادة فرع الحزب وأمناء وأعضاء قيادات الشعب ويتم تكليف الكثير من الرفاق بالحضور كمهمة حزبية واجبة الأداء ....ويتم دعوة جميع أعضاء القيادتين القومية والقطرية والوزراء ومعظم أعضاء اللجنة المركزية للحزب ورئيس مجلس الشعب ...
وتلقى كلمة الحزب القائد للدولة والمجتمع ( وفق نص دستوري ) وغالباً ما يلقيها الرفيق عبد الله الأحمر ( الأمين العام المساعد ) أعلى مرتبة حزبية على قيد الحياة بعد الرئيس الراحل حافظ الأسد ...
.و كذلك تلقى كلمة الجبهة الوطنية التقدمية وفي الكثير من الأحيان كان يلقيها صفوان القدسي كونه الأكثر شباباً والأشد فصاحة بين أمناء عامين أحزاب الجبهة الكبار في السن ...
وأيضاً تلقى كلمة النقابات والاتحادات والمنظمات وكانت تتم بالدور كل سنة على واحد ....
ويقوم التلفزيون السوري بنقل هذا الاحتفال المهم والتاريخي على الهواء مباشرة .

هذه السنة هناك تحول كبير فمن إحتفال إلى كوكتيل في قصر النبلاء يحضره سفراء الكثير من الدول الأجنبية والعربية والهند ....
وهذا يشكل تحول في أسلوب التفكير فصاحب الحفل هو رئاسة الوزراء وليس فرع الحزب ...
وهناك حضور ديبلوماسي لأول مرة ....وما في خطابات مملة – تستعمل لغة ومفردات مكررة عفا عليها الزمن وتنفر المستمع ؟....

نتمنى أن يكون هذا الكوكتيل (( رغم أنه لا يمكن مقارنة تنظيمه وإدارته بكوكتيلات السفارات التي لديها خبرة سنوية وهذا أمر متوقع في بداية أي مشروع )) .... نتمنى أن يكون قفزة حقيقية في طريقة التفكير والتعاطي مع القضايا الكثيرة التي تواجه حزب البعث وتحتاج إلى قرارات وحلول جذرية مماثلة لإلغاء الخطابات الفجة لصالح الكوكتيل .
( كلنا شركاء) : 8/3/2006

ليست هناك تعليقات: