الأحد، ربيع الآخر 28، 1426

معالجة واقع المنظمات الشعبية - عبد الرزاق زيتون

آمل من المؤتمر أن يقف موقفاً حاسما لمناقشة واقع المنظمات الشعبية التي تعتبر
بمثابة الاجنحة للحزب و صلتها المباشرة مع جميع القطاعات و الشرائح المتنوعة
و أن تدرس من النواحي التالية

أ- منذ تأسيس منظمة طلائع البعث حتى الآن ما الجدوى من وجودها اليس الهدف الاساسي للمنظمة التربية و تسليح الجيل ثقافياً و تربوياً . . . دعونا نذهب الى أولاً الى معسكرات طلائع البعث النوعية ونرى هل تحقق هذه المعسكرات الغاية الاساسية دعونا ندخل الى غرف نومهم و حماماتهم و المغاسل التي لا يدخلها المسؤول اطلاقا بل ما يشاهده المسؤول أثناء زيارتة مسرحية تطبق قبل قدومه أما الداخل فأنك لو دخلت غرفة نومه لما استطعت البقاء للحظات . ولا يمكنك الدخول نهائياً الى دورات المياه أو المغاسل . اذا كانت منظمةعمرها ثلاثين عاماً لم تعلم أبنائها النظافة فمتى تبدأ ببرنامجها التربوي أو الثقافي و هي تستهلك مئات الملايين من ميزانية البلد

ب- ما ينطبق على معسكرات الطلائع نراه و بصورة أكثر فظاظة بمعسكرات الشبيبة علامة التي يستفيد / 25 / حاولوا أن تجربوا منع أو الغاء الريادة الشبيبية و منها الطالب هل تجدون أحدا في المنظمة أراهن أن لا أحداً يبقى الجانب الأهم هو المهمل في كل حساباتنا و المتروك بعيدا عن العناية أو الرعاية بل العكس تماماً هناك من يحاول تخريبة و الانهاء على ما بقيى منه

ج- و هو القطاع الرياضي . . .كلنا يعلم ماذا تعني الرياضة عالميا و أن آخر استطلاع لمراكز الاحصاء العالمية اجراء و طرح للاستطلاع من يؤثر أكثر عالمياً في الشعوب الامم المتحدة أم
اللجنة الاولمبية الدولية و كان التساؤل اسمياً بين كوفي عنان و سامارانش من المصوتين تؤكد أن اللجنة / % /75 رئيس اللجنة الاولمبية الدولية فكان لكوفي عنان و الباقي لا يدري / 10% / الاولمبية تؤثر أكثر مقابل
- الرياضة في كل بيت و في كل منزل للطالب و الطالبة في المرحلة الابتدائية
و الاعدادية و الثانوية و الجامعة و الجيش و العامل و الفلاح و حتى العاطلين
. عن العمل تجد لديهم الاهتمام الرياضي . .
و الرياضيين سفراءنا الى شعوب العالم لا الحكومات . . . و لكن بدون اهتمام
و بدون رعاية أبطالنا لا يعرفون أن يتكلموا بكلمة واحدة عندما تفكر أي قناة
إجراء مقابلة تلفزيونية معه بعد البطولة
هؤلاء هم الاحق بالتثقيف و التربية هم الاحق بالريادة و المكافآت هم الاحق
بالرعاية و الحوافز
فبشكل يومي هناك لنا سفراء في دولة من دول العالم و بمجرد نزولهم في مطار
أي دولة نلاحظ الاهتمام الكبير و نلاحظ برامج موضوعة الجانب الرياضي من البرنامج
بساعات محددة و الجانب الاخر سياحي تعريفي بالبلد يكسبون من خلاله نشر معلومات
السياحية للشعوب

أعود الى مابدأت به ما المانع من دمج هذه المنظمات الثلاث بمنظمة واحدة
نادي ثقافي / تحت إسم منظمة رعاية الشباب و الرياضة أو وزارة الشباب كي تصبح أنديتنا الرياضية
مثل أغلب بلدان العالم . . . و تعود منشآت المعسكرات / - اجتماعي - رياضي للطلائع و الشبيبة و الرياضة الى هذة المنظمة و تصبح بيوتاً للشباب و الرياضة أثوة بباقي دول العالم و تقام بها البطولات و الدورات و الندوات لكافة الاعمار و فق برامج و خطط مدروسة

أرجو النظر في مقترحي و دراسته من دون تحيز و النظر الى شوارع اي محا فظة نسمة / 40000/ مباراة واحدة تجمع ___ أثناء أقامة مباراة كرة قدم و بعدها الا يكفي هذا العدد كي نهتم بتشجيعهم و بهتافاتهم و نستغل وجودهم في الملاعب
لأصال فكرة معينة أي منظمة تستطيع جمع هذا العدد المتعدد الشرائح و الاطياف و الانتماء بقرار صغير من اتحاد لعبة ما

الا يكفي رفع علم الوطن و عزف نشيده من خلال لاعب أو لاعبة يسمعه العالم بأسره الا يكفي قدوم مئات البعث و الوفود الرياضية سنوياً لاقامة معسكرات في بلدنا كي نهتم أكثر
الا توجد صيغة لتثقيف الرياضي وفق مراحل نموه بالبرامج و الخطط التي تنفذها الطلائع أو اتحاد شبيبة الثورة من خلال منظمة رعاية الشباب و الرياضة آملاً للمؤتمر النجاح و التوفيق لما يحمي و يحقق آمال العرب و السوريين

Zaitoun

ليست هناك تعليقات: