السبت، ربيع الآخر 27، 1426

ماذا يريد الشعب من مؤتمر الحزب؟ مساهمات القراء

فراس السيد احمد

الشعب السوري لا يهمه في النهاية من سيرحل أو من سيأتي لقيادة الحزب فالذي يعنيه أن يثمر هذا المؤتمر عن نتائج إيجابية ملموسة و قريبة على الصعيد الاقتصادي بما يسهم في تحسين الوضع المعيشي للمواطنين السوريين فلقمة العيش الكريمة أهم من كل الاعتبارات..



نحن نتمنى على الرفاق أعضاء المؤتمر العاشر ألا ينسوا في غمرة حماسهم و توقعاتهم بمن سيكون منهم بين أعضاء القيادة نقل هموم و معاناة الغالبية العظمى من جماهير الشعب التي بالكاد تؤمن الحد الأدنى من العيش الكريم ..بينما تنعم قلة من أبناء الوطن بالخير كل الخير و ما يؤلم أن نسبة لا بأس بها من هؤلاء هي من الرفاق الذين أثروا بفضل مواقعهم في الحزب و الدولة فبقدرة قادر و خلال سنوات معدودة هبطت عليهم الثروة من السماء بعد أن كانوا يعيشون في فقر مدقع ..

و نحن نتمنى أن ينعم الله علينا جميعا من خيراته. و أن تهبط علينا الثروة من السماء و لكن بشرف و أخلاق و من خيرات الوطن التي هي ملك لأبنائه و التي هي ليست حكرا لزيد و عمرو على حساب عبيد و عبد الودود..

و رغم كل المعاناة التي نعيشها فإننا نتطلع للمؤتمر العاشر للحزب بعيون كلها تفاؤل و أمل لأننا نعلم علم اليقين بأن السيد الرئيس لن يدخر جهدا في موضوع تحسين الوضع المعيشي لأبناء الوطن و التي هي أحد أهم أولياته..

باختصار نحن مع احترامنا للجميع و لجهودهم المخلصة فإننا لا نثق إلا بكلام السيد الرئيس في هذا السياق و غيره. فقد أثبتت التجربة بأنه لولا التدخل اليومي و المباشر لسيادته لما لمسنا أي تقدم أو تحسن يذكر و على كافة الأصعدة ..

الشعب السوري يتوجه بالدعاء لله بأن يوفق الرئيس بشار الأسد و أن يمده بالعزيمة و القوة لكي يحقق طموحاته و طموحات الشعب السوري في غد عزيز حر و كريم لا نرى فيه بيننا مكانا للفاسدين و المفسدين الذين أصبحوا مثار احتقار و استهجان شعبنا الطيب العظيم……

و لن يصيبنا بالإحباط أو القنوط كائنا من كان ..حتى لو كان ذلك الجاحد أبا سومر..المعروف سابقا بأبي دريد.

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

مرحبا... أحببت أن أخبرك أنه لدي قناعة تامة بأن المؤتمر لن يحل أي مشكلة، فمن قال أن مشكلة المواطن هي التعددية الحزبية؟؟ هذه مشكلة الأحزاب، وليس المواطنين.. بالله عليك... الضرائب، والمحسوبيات والرشاوي والفساد.. أليست من أولويات المؤتمر؟؟ وهناك نقطة هامة تستحق التعليق، وهي الأمل المعقود على بشار.. لماذا هذا التصفيق والمديح لبشار؟؟ متى رأيتم أو شعرتم بأنه فعال؟؟ أنا أعرف أن كلامه رائع وزي السمن على العسل.. ولكنه فششششش.. لم ينجر أي شيء.. وبعد خمس سنوات من الحكم، ظهر في خطاب لمجلس الشعب، ليحل المشكلة اللبنانية... حاله كحال كل الرؤساء العرب الذين يهبون بالنشاط عندما يطال الخطر منصبهم فقط.. ولا يهمهم أن ينشطوا أو يتحركوا عندما يطال (التخلف والفقر) شعوبهم.
كي لا أكون سلبياً أقول:
1 - إلغاء احتكار السلطة
2 - إجراء تحقيقات ومحاكمات (عادلة) مع كل أعضاء السلطة السابقين.. (حتى وإن كان بشار أو ماهر أو حتى حافظ الأسد بينهم)
3 - تحديد موقفنا من إسرائيل (حرب، تفضلوا حاربوا ونظمو جيش متل العادة.. سلم، خلصونا من ميزانية الجيش وخدمة العلم والتي تحولت إلى خدمة بشر)
4 - تعيين حكومة جديدة حسب الكفاءات (على الأقل لنحصل على وزير مالية عندو مخ)
5 - تحديد ما هو النظام الاقتصادي المتبع في سوريا.. (حالياً.. اشتراكي بالاسم، رأسمالي بأسوء أشكاله، فحتى في أمريكا معقل الرأسمالية، لا يتم احتكار قطاع معين لشخص واحد بتصريح من الدولة - طبعاً أقصد قطاع الاتصالات)
6 - التعددية الحزبية... (خلو العالم تحكي بقا)