الخميس، شعبان 11، 1426

ما المطلوب ليجدد الحزب ذاته

ما المطلوب ليجدد الحزب ذاته ويقنع السوريين بأنه حزب الجميع ؟

يجب آن تتجدد الاحزاب والقوى السياسية باستمرار لانه في كل مرحلة من المراحل تقع احداث كبيرة ومهمة تستدعي آن يعيد الحزب أي حزب قراءة المكان والزمان الذي يعمل فيه ويراجع مايحيط به من تداعيات ومسائل واحداث ومستجدات وماحصل في سورية والمنطقة العربية يفرض على حزبنا آن يعيد قراءة الأمور بطريقة اكثر دينامية وان يقرأ بعيون العصر وبلغة العصر
* حزب البعث من ابرز الاحزاب التي تطورت منذ النشوء ولازال يتطور ويقرأ الواقع والوقائع بشك جيد ويتفاعل مع المحيط المحلي والعربي والعالمي بما ينسجم مع مبادئه والتكيف مع هذا الواقع في اطار المبادئ ونحن نريد حزبنا آن يخطو آلي الامام خطوات مهمة جدالتطوير المجتمع وان لايتخلف عن المجتمع وان يستخدم ادوات عمل متطورة مثل الادوات التي تستخدم داخل المجتمع وعلى الحزب آن يسبق المجتمع لان الحزب هوطليعة المجتمع ويجب آن تسود روحية عمل جديدة بعيدة عن اللامبالاة وبعيدة عن الورقيات تجعل الحزب دائما في الصف الاول في أي امر من الأمور التي تهم المواطنيت سواء كانوا بعثيين آم غير بعثيين وذلك تجسيدا للشعار الذي رفعه المؤتمر العاشر بان الفكر البعثي المتجدد يتسع للجميع
المؤتمر القطري العاشرقفزة نوعية
ضمن هذه المفاهيم يمكن آن نقرأ نتائج المؤتمر القطري العاشر الذي انعقد في فترة دقيقة من تاريخ سورية والمنطقة حيث تقوم امريكا بالضغط على سورية من اجل بعثرة ماتبقى من القدرات العربية ومن التضامن العربي الذي لم يبقى منه سوى الصمود السوري والمناعة السورية لما يخطط للمنطقة
كما يعتبر تجديد القيادات داخل الحزب امرا حيويا ومهما لانه يضخ دماء جديدة وقيادات جديدة تعمل آلي احياء الحزب من الداخل حيث وصلت الأمور آلي حالة ترهل كبيرة داخل الحزب في الفترة الاخيرة وكل من يقول غير ذلك هو منافق ولايريد الخير للحزب ووانا الوم هنا كل من لا يقول الحقيقة بصدق كما هي آن نقرأ الواقع كما هو لنعالجه وبالتالي نستطيع تجديد الحزب واحياء قدرته على معالجة وحل مشاكل المجتمع
جولة عمل القيادة القطرية
بدأت القيادة الجديدة جولة على محافظات القطر كافة وهذه الجولة مهمة ألانها تحظى بمتابعة الجهاز الحزبي وغير الحزبي وهي تواصل مباشر مع الناس ومع الحزبيين وغير الحزبيين ومن خلال المتابعة يبدو لنا الحوار البناء والاستماع آلي اراء الجميع لمعرفة نقاط القوة والضعف وبالتالي وضع الحلول وتوجيه الحكومة لمعالجة الأمور حسب الاولوية والاهمية وبشكل سريع كما وجه الرفيق الرئيس الامين القطري للحزب وذلك من خلال وضع الية جديدة لااجتماع اللجنة المركزية كهيئة عليا تمثل المؤتمر بين دورتي انعقاده ومنح هذه الهيئة القدرة على متابعة القيادة ومحاسبتها اذا لزم الامر عند التقصير في معالجة الأمور الجوهرية التي تهم المواطنين السوريين لان الناس ينتظرون الكثير من مؤتمر الحزب الاخير ولدينا نشاكل كثيرة متراكمة بحاجة آلي حلول ولا يوجد مجال والا ويحتاج آلي جهود كبيرة وحقيقية
اولويات واهتمامات القيادة
لقد وجه الرفيق الرئيس الامين القطري للحزب القيادة والحكومة بان المواطن هو البوصلة وان مستوى معيشته وكرامته هي المراة التي يرى فيها الحكومة والقيادة لذلك اكدت جولة القيادة آن الحزب يضع في اولوياته مصالح المواطنيين وقضاياهم حيث كانت المناقشات والحوارات تركز بشكل رئيس على حرية المواطن وكرامته وحترام الرأي والرأي الاخر وأنا أقول آن القضايا المعاشية هي كرامة المواطن آن تبسيط الاجراءات الحكومية هي كرامة المواطن آن مشركة المواطن في الحياة العامة والاستماع أليه هي الكرامة آن تخفيف الضرائب وا لا عباء على المواطن هي الكرامة آن خلق اجواء عمل تنافسية هي الكرامة آن التمييز بين المجد والكسول هي الكرامة وآن اعتماد معايير صحيحة في العمل والتقييم واسناد الوظائف والمناصب هي الكرامة آن احترام العلم والكفاءات والاستفادة منها في خدمة الدولة وتحقيق مشروع التطوير والتحديث هي الكرامة اذا هناك ميثاق شرف وميثاق كرامة للمواطن على الحكومة آن تعمل من اجل تحقيقه ليتعزز دور الحزب في المجتمع ويكون الحزب حزبنا جميعا وحزب الوطن ومن اجل ذلك الاحظ اليوم جميع الناس تهتم بجولة القيادة وتسأل مافائدة هذه الجولات وانا اقول آن القيادة عندما تنتهي من الجولة سيكون لها قرارات مهمة حتما استجابة لما سمعته من الناس ومن المواطنين في كل المحافظات السورية
نأمل تطبيق توصيات المؤتمر
لانستطيع آن نصل إلى آلية تطبيق وتحقيق كامل لتوصيات المؤتمر اذا لم نفعل دور الحزب بين الناس واذا لم نعالج القضايا التي تمس مباشرة حياة المواطنين واذا لم نعالج الفساد واذا لم نعالج الحد من الهدر
يجب وضع برنامج زمني لتنفيذ مقررات المؤتمر ويجب مساءلة الحكومة على هذا البرنامج بحيث نقول آن قانون الاحزاب يجب آن يصدر خلال ثلاثة اشهر وبعد مرور هذه الاشهر الثلاثة يجب محاسبة الجهة المنوط فيها الامر ولم تنجزه وكذلك قانون الانتخابات وكذلك معالجة البطالة وكذلك معالجة ازمة السكن وكذلك معالجة تطوير وسائل الاعلام وكذلك معالجة توصيف الوظائف والاعمال وهكذا بحيث نضع برنامج كامل لكل الأمور المطلوب معالجتها حسب الاولوية والاهمية
اذا استطعنا آن نحدد ذلك في برامج زمنية محددة وان نحدد المسؤولية اذا استطعنا ذلك يمكن تحقيق التوصيات ويمكن اقناع الناس بان حزب البعث هو حزب المجتمع وهوحزب الجميع وانه حزب متجدد متفاعل مع المجتمع ومع الناس وانه يعمل من اجل سورية ولجميع السوريين بدون استثناء

عبد الرحمن تيشوري

ليست هناك تعليقات: